الدورة الحادية والأربعون لصندوق « إيفاد» الاستثمار في سكان الريف إسهام جوهري لبناء السلام والاستقرار في العالم

تبدأ في العاصمة الإيطالية روما، صباح الثلاثاء 13 فيفري، الدورة الحادية والأربعون لمجلس محافظي « الصندوق الدولي للتنمية الزراعية – إيفاد »، إحدى أهم وكالات الأمم المتّحدة العاملة في إطار مكافحة الجوع والفقر الريفي في العالم.

ويتزامن انعقاد هذه الدورة من الاجتماع مع تزايد مُثير للقلق لأعداد الناس الذين يعيشون في أوضاع هشة تستدعي استنباط سياسات عاجلة وجريئة لمواجهتها والحدّ من تأثيراتها السلبية على الشعوب، وعلى السلام والاستقرار في العالم بأسره.

وستنظم إلى الدورة الحادية والأربعون لاجتماع مجلس المحافظين شخصيات دولية ورؤساء دول لمناقشة أهمية وضرورة الاستثمار في سبل العيش الريفية المستدامة لبناء السلام، وبناء الدولة والاستقرار الاجتماعي في العالم.

وستنطلق الجلسة الافتتاحية بكلمة رئيسة وزراء بنغلاديش السيّدة شيخة حاسينه واجد. كما وسيُلقي الأمين العام للأمم المتّحدة آنتونيو غوتييريس كلمة عبر الاتصال المرئي. وستشهد جلسات الاجتماع، الذي يستمر ليومين، مناقشة مآلات الهشاشة وعدم الاستقرار الاقتصادي التي تتسبّب في اشتداد النزاعات وتصاعد وتائر الهجرة وتفاقم ظواهر الجوع والفقر.

وتشارك في المناقشات شخصيات دولية كبيرة من بينها السيّد مونتي باتريك جونس وزير الزراعة والحراجة والأمن الغذائي في جمهورية سيراليون، والسيّد هيلدر دي كوستا الأمين العام لأمانة مجموعة الدول الهشة السبع الموسعة، والسيّد جَي جَيْ ميسنير المدير التنفيذي لصندوق السلام

 

وسيتبادل السيد أوليسيغون أوبسانجو رئيس نيجيريا السابق والسيد إبراهيم آسّان ماياكي الرئيس التنفيذي للشراكة الجديدة من أجل تنمية أفريقيا، وجهات نظرهما بشأن الفرص والتحديات المتصلة بالحد من الفقر الريفي.

 

وبالإضافة إلى ذلك، ستُعقد حلقة نقاش تفاعلية مع ممثلي منظمات الشباب حول أهمية الاستثمار في شباب الريف، ومن بين المشاركين في الحلقة السيد سيباستيان بيدراتسا من الشبكة الوطنية لشباب الريف في كولومبيا، والسيدة ماي ثين يو مون ممثلة التجمع العالمي لشباب الشعوب الأصلية، والسيدة ريتا كيماني المؤسسة المشاركة لمنظمة FarmDrive التي أُختيرت كأحد القادة الشباب لتحقيق أهداف التنمية المستدامة.

 

وسيعقد مؤتمر صحفي في مقر الصندوق في 13 فيفري، وبإمكان الصحفيين ومندوبي أجهزة الإعلام التقدّم بطلبات الاعتماد حتى يوم 12 فيفري الجاري.

يُذكر أن « الصندوق الدولي للتنمية الزراعية – إيفاد » يستثمر في السكان الريفيين منذ 40 عاما، ويعمل على تمكينهم من أجل الحد من الفقر، وزيادة الأمن الغذائي، وتحسين التغذية، وتعزيز القدرة على الصمود. ومنذ عام 1978، قدمنا 19.7 مليار دولار أمريكي في شكل منح وقروض منخفضة الفائدة لمشروعات استفاد منها حوالي 474 مليون شخص. والصندوق مؤسسة مالية دولية ووكالة متخصصة للأمم المتحدة ومقره روما – مركز الأمم المتحدة للأغذية والزراعة.

 

 

 

شاهد أيضاً

بدا عليه الإرهاق والتعب.. الرئيس الجزائري يعلن تعافيه من كورونا في أول ظهور له

في أول ظهور تليفزيوني له، منذ إصابته بفيروس كورونا، وجَّه الرئيس الجزائري عبدالمجيد تبون، كلمة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.