عاطف بن حسين تعليقا على قرار التلفزة التونسية بعد إنتاج عمل درامي:  أحارب الإدارات الفاسدة في التلفزة ومستعد للاعتصام حتى الموت

 

بدا “عاطف بن حسين” من أكثر الفنانين حماسا في رفض قرار مؤسسة التلفزة التونسية بعدم إنتاج أعمال درامية هذا العام، وقال إنه يفعل ذلك لأن الأمر يتعلق بمرفق عمومي له واجباته تجاه المواطن التونسي فنانا كان أو خلافه وأضاف في برنامج “اللمة وما فمة” مع عفاف الغربي على راديو “شمس أف أم”: “احتجاجي ليس حملة ولا هو اعتداء على المرفق العمومي لأني أعتبر نفسي ابن هذا المرفق ومن حقي كما هو واجبي محاربة الإدارات الفاسدة فيه”

وأكد أنه اقترح على التلفزة التونسية إنتاج ثلاثة أعمال بصيغ إنتاجية قانونية تراعي الصعوبات المالية التي قيل إنها تمر بها لكنه لم يحض بأي رد ولا توضيح، وأشار إلى أن القضية لا تتعلق بلامبالاة المسؤولين في التلفزة بالمشاريع التي اقترحها هو وإنما بقرار عدم إنتاج أعمال درامية هذا العام لأن هذا القرار مخرب للمرفق العمومي

وقال “عاطف بن حسين” إنه لن يتنازل عن حقه في تلقي الإيضاحات كتابيا وفق ما ينص عليه القانون وأنه سيعتصم أمام مقر التلفزة التونسية وهو مستعد للموت هناك

وكان “عاطف بن حسين” قد تقدم بثلاثة مشاريع الأول مسلسل تاريخي حول السيدة المنوبية بعنوان “سيدة الرجال” كتبه “بوكثير دومة” بأسلوب شاعري مذهل، والثاني مسلسل من تأليف “حافظ محفوظ” وحاتم مرعوب” وسيتكوم من تأليف “حاتم بالحاج” بعنوان “إشهار في النهار” لكن مؤسسة التلفزة التونسية لم تبال بهذه المشاريع بمعنى أنها لم ترد بالرفض ولا بالقبول، وقال “عاطف بن حسين” إن قرار عدم إنتاج أي عمل درامي هذا العام اتخذه الرئيس المدير العام دون الرجوع إلى مجلس الإدارة وهذا تعد صارخ على القانون وفق تعبيره

وتعرف مؤسسة التلفزة التونسية هذه الأيام حالة من الاحتقان بسبب قرارها بعدم تنفيذ أي عمل درامي لرمضان 2018 وتهدد نقابة المخرجين بالاعتصام احتجاجا على ذلك

شاهد أيضاً

15 فيلمًا شاركت في مهرجان الجونة السينمائي تمثل بلدانها في ترشيحات جوائز الأوسكار

  يواصل مهرجان الجونة دعمه للأفلام المعروضة خلال دوراته والتي تحظى أكثريتها باستقبال نقدي وجماهيري جيدين وتحصل على عديد الجوائز العالمية، ما يشير إلى أن اختيارات المهرجان …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.